Statement of the Sudan Doctors Associations 30-7-2020


30 Jul

تجمع الأطباء السودانيين بالخارج

حول أحداث مجزرة وحدة مستري الإدارية بولاية غرب دارفور

30 يوليو2020

فُجع السودانيون في صبيحة يوم السبت، الموافق ٢٥ يوليو ٢٠٢٠ بمقتل ما يربو على الستين شهيد وجرح العشرات من المواطنين العزل إثر هجوم شنته مليشيات مسلحة، استمر لعدة ساعات، في وحدة مستري الإدارية بولاية غرب دارفور.

مثّل هذا الخبر حقيقة صادمة للكثيرين باستمرار عدم توفّر أسس الأمن والأمان والحياة الكريمة لأهلنا في أقاليم السودان. فبالأمس كان العنف في منطقة الفشقة بشرق السودان، ثم تبعتها احداث فتابرنو وتمدد العنف الآن لتواصل غرب دارفور النزيف بصورة أسوأ وأبشع. إن هذا العنف المتكرر أمامنا بدون توقف يقضي على سير حياة بأكملها ويؤكد على استمرار القهر الممنهج بقضائه على الأفراد المستضعفين، كما أنه يدمر أنسجة المجتمع السوداني وينسف سلامه ويقتل آماله ومستقبله الذي نصبو إليه.

إن ثورة ديسمبر قد جاءت لتعبر عن رغبة السودانيين في وضع المواطن في مقدمة أولويات الدولة، كركيزة أساسية للتنمية، ولتكسر تهميش سكان أطراف البلاد وترد لهم الاعتبار بوصفهم الأساس الذي نبني عليه نهضتنا والأساس لشعار الثورة في الحرية والسلام والعدالة الاجتماعية. حيث لا سبيل إلى تحقيق هذه الشعارات دون المحافظة على حياة الأفراد والمجموعات، ورد الحقوق، لبناء دولة مدنية ينعم فيها الجميع بالأمان.

إن مقياس نجاح الثورة ممثلة في حكومتها الانتقالية وجميع قطاعات الشعب يعتمد على قدرتنا، حكومة وشعبا في الوصول بغايات الثورة إلى جميع أهل السودان دون تمييز، والالتفات إلى أهمية وقف نزيف الحرب والاعتداءات على سكان الأقاليم الأكثر تضررا من ويلات الحرب والنزوح وزعزعة الأمن التي اتسم بها العهد البائد.

إننا في تجمع الأطباء السودانيين بالمهجر نطالب الحكومة الانتقالية بالآتي:

1. الإسراع بتحديد الجناة في مجزرة مستري وتقديمهم للعدالة فورا، حتى لا يفلت القتلة و المعتدين من العقاب.

2. إصدار تقرير واضح حول الجهات المتهمة، والإجراءات المتبعة لملاحقة الجناة، والمدة الزمنية المتوقعة لإكمال التحقيقات وبداية المحاكمات العادلة. وتنوير المواطنين بذلك فورا عبر الأجهزة الإعلامية الرسمية للدولة.

3. توضيح أسباب القصور المنهجي في حماية المدنيين وتكرار الاعتداءات على المدنيين في أنحاء السودان بصورة تهدد الأمن والسلم المجتمعي والاستقرار السياسي والنماء الاقتصادي. وانتهاج الشفافية الكاملة في تقديم ذلك.

4. أشراك مواطني المناطق المتضررة في مستري والمناطق الأخرى بصورةٍ فاعلة في وضع خارطة طريق للحلول وسبل المعالجة. وتقديم العلاج اللازم والتعويضات المناسبة والعاجلة والعادلة للأسر المتضررة.

إننا نتفهّم حجم التحديات التي تواجه حكومة الفترة الانتقالية وهشاشة الاوضاع التي ورثتها أمنيا واقتصاديا و اجتماعيا وسياسيا، إلا أن حماية حياة المدنيين من اهلنا لابد ان تكون في مقدمة الأولويات بصورة مستمرة.

إن وضع حد لاعتياد القتل ومروره اليومي باردا، دون عدالة أومحاسبة لهو أمر ضروري. كما أن عدم الصرامة في تحديد الجناة يهدد الحقوق الإنسانية الأساسية مثل الحق في الحياة والحرية والأمان الشخصي، ويعيدنا إلى مهالك الحروب الأهلية والتفكك، ويهدد ثورتنا التي مهرناها بالدماء بالضعف المتنامي وأشباح الفشل.

إننا بذلك نناشد الدولة والمجتمع المدني بتنظيماته المهنية والنقابية والثقافية والفئوية، الاهتمام بألا تزهق أي روح سودانية، والسعي بجدية لرد الإعتبار لكل من أصابه الضرر من أهالي مستري وفي جميع أنحاء البلاد.

اللهم أرحم شهداء مستري وألهم أهلهم وذويهم الصبر والسلوان. وإنا لله وإنا إليه راجعون.

تجمع الأطباء السودانيين بأمريكا (SAPA)

نقابة الأطباء السودانيين بآيرلندا (SDUI) 

جمعية الأطباء السودانيين بأستراليا ونيوزيلاندا (SAMPA) 

الهيئة النقابية للأطباء السودانيين بالمملكة المتحدة (SDU-UK) 

الهيئة النقابية للأطباء السودانيين بكندا (SDU- Canada)

Comments
* The email will not be published on the website.